تخصصــاتنـــا تتضمـــن:

 
 عمليات تجميل الوجه
 
 عمليات تنسيق القوام
 
 عمليـــات تجميل الثدي
 
 إعادة شباب الوجه بدون جراحة
 
 إزالة الشعر نهائيا بالليزر
أخبار المستشفى ...
أخبار مستشفى الإعلام التخصصى

آخر إنجازات المستشفى

افتتاح أقسام جديدة

المؤتمرات والندوات العلمية

الترقيات

شفط الدهون
 
 





يمكن إعادة تجميل الأماكن التي تخزّن الكثير من الدهون وذلك بواسطة شفط الدهون المتراكمة وغير المرغوب فيها. و نظراً لدقّة هذه العمليّة في أيّامنا هذه، أصبح يُطلق عليها اسم "عمليّة نحت الدهون ".
في الماضي، كانت عمليّة شفط الدهون تتطلّب دخول المريض إلى المستشفى وتخديره بمخدّر عام، وفي معظم الأحيان، نقل الدم إليه بسبب كثافة النزيف الحاصل لديه. كما أنّ النتائج لم تكن إيجابيّة بسبب استخدام معدّات كبيرة الحجم وغير دقيقة. بالإضافة إلى أنّ هذه العمليّة كانت مكلفة للغاية ولم يكن بوسع الكثيرين تحمّل أعبائها الطائلة .
أمّا اليوم أصبح من الممكن إجراؤها تحت تأثير مخدّر موضعيّ ممّا يساعد على انتهاء العمليّة بأمان بعيداً عن خطورة المخدّر العام، والأهم أنّ هذا يقلّل من خطورة حدوث نزيف. هذا بالإضافة إلى استخدام أحدث الأجهزة والمعدّات الصغيرة الحجم  وذلك بغية الحصول على أهداف تجميليّة دقيقة. يغادر المرضى المستشفي فور انتهاء العمليّة ويلازمون منزلهم للراحة .


من يحتاج إلي عملية شفط الدهون؟
الذين يحتاجون إلي إجراء عملية شفط الدهون هم الرجال والنساء الذين يتمتّعون بصحّة جيّدة ولديهم توقّعات واقعيّة. و يعانون من بعض تمركزات الدهون تتبع خريطة عائلية أو وراثية حتى مع ممارسة الرياضة و إتباع حمية غذائية فإن بعض الأماكن في الجسم لا تقل في الشكل و ربما تصبح أكثر ظهورا من ذي قبل. في هذه الحالات فإن عملية شفط الدهون من هذه الأماكن هي العملية المثلي إذا لم يكن هناك ترهل في الجلد (لأنه في حالة وجود ترهل بالجلد لابد من إجراء عملية استئصال للجزء المترهل من الجلد). شفط الدهون عمليّة تهدف إلى إعادة تحديد محيط الجسم وتحسين شكل المناطق غير اللائقة الشكل . ويتمّ تحسين السيلوليت بشكل ملموس. لا يهدف شفط الدهون إلى خسارة الوزن و لا نستخدم عملية شفط الدهون لعلاج الأشخاص الذين يعانون من السمنة الكبيرة أو المفرطة وذلك نظراً لتراكم الكثير من الدهون في جسمهم و عملية شفط الدهون لا تفيد في مثل هؤلاء الأشخاص و ربما تحدث لهم كثير من المضاعفات بسببها.

هل هناك خطورة علي المريض من إجراء عملية شفط للدهون؟
في معظم الحالات يتم إجراء شفط الدهون من مناطق معيّنة تحت تأثير مخدّر موضعيّ وبشكل جيّد ودقيق، و قد أظهرت الدراسات العلمية أنّ خطر الموت أو غيره من الأمور الخطيرة الأخرى معدوم للغاية إذا توفرت كافة وسائل الأمان من حيث وجود الجراح المتخصص صاحب الخبرة و الاختيار الصحيح للمستشفي التي تتم فيها العملية من حيث المعدات و الأجهزة الحديثة و التعقيم و التمريض الجيد. ففي معظم الأحيان يعود المريض إلى منزله بسلام بعد الخضوع لهذه العمليّة في نفس اليوم أو اليوم الذي يليه علي الأكثر. أمّا سبب التعرّض لبعض المشاكل فهو نتيجةً لشفط الدهون من أماكن عدّة من الجسم، والانتقاء الخاطئ للأشخاص الذين سيخضعون لهذه العمليّة .


Liposuction

ما هي أكثر الأماكن التي يتم شفط الدهون منها؟

أكثر الأماكن التي يتمّ شفط الدهون منها هي البطن والأرداف و الفخذين لدى النساء وعند الرجال فمنطقة الثدي والبطن هما أكثر الأماكن التي تحتاج إلي شفط الدهون منها. كما يمكن معالجة أيّ منطقة بدءاً من الرأس وحتّى الكاحلين .

متي يمكن العودة للمارسة الحياة الطبيعية
تختلف فترة الشفاء وفقاً للمناطق التي تمّت معالجتها. يحدث استنزاف بسيط في الأماكن المعالَجة ليوم أو يومين، ومن الضروري إلصاق الضمادات طيلة هذه الفترة. يجب ارتداء الملابس التي تشدّ الجسم طيلة أسبوع أو أسبوعين. يستطيع معظم الأشخاص معاودة نشاطاتهم وأعمالهم بعد يومين. يُنصح بممارسة بعض التمارين غير القاسية بقدر المستطاع لا سيّما خلال الأسبوع الأوّل .

هل تتراكم الدهون من جديد؟
 إن عدد الخلايا الدهنية يظل ثابتا بعد سن البلوغ ، لكنّ هذه الخلايا تتقلّص أو تتضاعف مع تغيّر الوزن.. بعد إجراء عمليّة شفط الدهون فإن الأماكن التي تم شفط الدهون منها تكون أقل إصابة بالسمنة من باقي الجسم إذا زاد وزن المريض و يتوجّب على المرء الحفاظ على النتائج بقدر المستطاع وذلك باتّباعه نظاماً غذائيّاً صحيّاً وممارسته التمارين الرياضيّة بانتظام .

Liposuctionهل يمكن استخدام الدهون لتعبئة أماكن أخرى من الجسم ؟
نعم يمكن استخدام هذه الدهون و لكن بعد معالجتها بطريقة معينة و يمكن بعد ذلك إستخدامها لتصحيح محيط الوجه واليدين. تسمّى هذه العمليّة بـحقن الدهونLipofilling

متي تظهر نتيجة العملية؟  
يمكن ملاحظة التحسن في المظهر فور انتهاء العمليّة أو في غضون بضعة أيّام بعد زوال الكدمات والورم، ويستمرّ الشكل في التحسّن من شهرين إلى ستّة أشهر. تدوم هذه النتائج طالما يتّبع المرء نمط حياة صحّي بعد العمليّة .